اقتصاد

أوروبا تحذر من اتفاقية بكين

قامت الصين الاسبوع الماضي بعمل اتفاقية مع الجانب الامريكى فى التجارة الخارجية تدعو الصين الى الاتجاه لاستيراد كل المنتجات الامريكية حتى تقلل أمريكا من ضغطها الاقتصادي عليها و من العقوبات التي فرضها ترامب على الصين بعد المليارات التي فرضها كل من الطرفين على الواردات لكل منهم

اوربا والاتفاق

وبعد ان اعلنت امريكا توقيع الاتفاق مع الصين وانها بصدد استيراد كل المنتجات التي تحتاجها من الأسواق الأمريكية بعيدا عن الأسواق الأوربية التي كانت تستفيد من الصادرات الصينية لكون الصين من أهم الدول التي تستورد مواد خام حتى تقيم الصناعات التي تنفذه فى بلادها و تصدرها منتجات للبلدان الاخرى

ولقد حظر الاتحاد الأوروبي من هذا الاتفاق لأنه سيخسر الأوربيون أهم البلدان التي تستورد وتصدر من اوربا ولقد اعتبرت روسيا و والمانيا هذا الاتفاق خسارة فاده للأسواق الأوروبية لكون الصادرات تكون باتفاق و بتوازن بين جميع الدول الأوروبية كما نص عليه قانون التجارة الأوروبي

 

واعتبروا ان ما فعلته امريكا هو تحدي واستغلال وضرر للأسواق الأوروبية و كان لابد على الاتحاد التجارة الاوروبي ان يكون بصدد هذا الاتفاق لان لا يوجد تجاره بين بلدين فقط وإنما التجارة تكون مشاركة بين دول الاتحاد التجاري جميعها وان هذا الاتفاق سيعود على التجارة الأوربية بخسارة فاده لن يراها الاوروبيين الا مستقبلا

اتفاق الصين

ولقد اتفقت الصين على ان السوق الامريكي يكون هو السوق الوحيد الذي تأخذ منه الصين مقابل أن يقوم ترمب بتثبيت سعر اليوان على سعر مرتفع وتقليل الجمارك بين البلدين فى الواردات وعلى الجانب الأمريكى استقبال الواردات الصينية بسعر مناسب ولا يضغط على السوق الصيني

وجير بذكر ان العقوبات التي فرضتها أمريكا على الصين أوائل العام الفائت أدت إلى كساد فى الاقتصاد الصيني و دفع مبالغ كبيرة فى التصدير لمنتجاتها مما جعلها تقلل من سعر اليوان حتى يكافئ الارتفاع الموجود فى الدولار ويخسر البلاد خسائر باهظة لذلك قررت الصين التنازل وعمل اتفاق حتى تتجنب شر ترامب الذي رفض رفع العقوبات جميعها وإنما رفع جزء منها فقط

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق