تكنولوجيا

البرمجة الروسية إجبارية على هواتف روسيا

انتشر فى العالم العديد من الهواتف الذكية بأنواعها وأشكالها المختلفة وذات الشركات  المتنوعة ولقد اتخذت هذه الشركات عقول الشباب وأفكارهم مكاسب تدر عليهم ملايين الدولارات بحيث تستغل أفكارهم فى عمل برامج والعاب تضيع من أوقاتهم وتعلمهم القيم والأخلاق التي يريدون تعليمها لهم وليس العكس لذلك سعت روسيا إلى محاولة استغلال هذه الهواتف لمصالح شبابها وليس العكس

روسيا والقيم الأخلاقية

ولقد قررت روسيا بقيادة بوتين أن تقوم بمنع أي هاتف ذكي يباع في روسيا إلا وقد احتوى على بعض البرامج القيمية التي قامت موسكو بالإعداد لها وتصميم المبرمجين الروس بعض البرامج التعليمية للأخلاق والدين والعلم وفرض قانون سيتم الموافقة عليه شهر مارس القادم ينص على ان جميع الهواتف الذكية فى روسيا لابد أن تحمل هذه البرامج على جميع الهواتف الذكية أما لن تعطى تصريح بالبيع لأي منهم في روسيا والذي تعتبره شركات الهواتف منافسة كبيرة لها وبرامجها التي تفرض على التلفون إجباريا

 

ولقد دعا بوتين المبرمجين إلى صناعة بعض البرامج المناسبة التي تتاح ان تنقل الى جميع الهواتف وستقوم الحكومة لعرضها على المختصين واختيار الافضل منهم وتطبيق وضعه إجباري على جميع الهواتف التي تباع في روسيا

تطوير والارتقاء برمجة روسيا

ويعتبر هذا القرار له دور فعال فى محاولة جعل المبرمجين الروس ينافسون العالمين فى صناعة البرامج الذكية والهادفة لأى تليفون مما سيجعل من الروسيين نصيب كبير فى هذه الصناعة التي يستحوذ عليها اليابانيين والصينيين ولقد اعتبر بوتن هذه الخطوة بداية للدخول لعالم الهواتف الذكية ولكن لنشر القيم والثقافة الروسية بين الدول بطريقة غير مباشرة عبر هذه البرامج التي ستكون متاحة على المتجر لكل انواع التلفونات سواء داخل روسيا وخارجها

وجدير بذكر ان هذا القانون قد عرضه بوتين العام الماضي وبدأ بقرار تطبيقه بداية العام الحالي حتى يتم تنفيذه فى الاسواق اعتبارا من مارس

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق