التخطي إلى المحتوى

البرلمان اللبناني قام بإقرار البرلمان لموازنة ذلك العام وكان هناك العديد من الاحتجاجات والمواجهات التي كانت أثناء البرلمان ويوجد هناك ثلاثة عشر نائبا عارضوا تلك الموازنة تسعة واربعين نائبا قد قاموا بالموافقة و كان هناك ثمان نواب رفضوا أن يقوموا بالتصويت

المعارضون للموازنة :

كتلة المستقبل التي يكون زعيمها الاستاذ سعد الحريري رئيس الوزراء السابق و الاستاذ وليد جنبلاط الذي يتراس الحزب التقدمي الإشتراكي و بالرغم من أنهم يرفضون هذا القانون و لكنهم قاموا بالحضور في هذه الجلسة في البرلمان و الاعتراض الشديد كان في الشارع لان المحتجون قاموا بمنع النواب من ام يصلون للبرلمان لكي يقوموا بحضوره و ذلك خلق العديد من المواجهات مع القوات الامنية

وكانت هناك حوالي ثمان إصابات حالات تحتاج إلي المستشفى و وصلت الإصابة إلي 27 شخص و بسبب تلك المواجهات التي حدثت مع القوات كانت نتيجة التصويت غير متوقعة

وحسان دياب رئيس الوزراء الجديد قام بإقرار الموازنة و اقتراح الموازنة السابقة الذي قام بإسقاطها هي حكومة سعد الحريري ولبنان تعاني من وجود أزمة اقتصادية ومالية بسبب عدم وجود الإدارة الجيدة و ايضا فساد الدولة بسبب أزمة الأموال قامت البنوك بفرض العديد من القيود غير القانونية على الذين يقومون بإيداع أموالهم و انخفاض سعر الليرة

 

و ميزانية هذا العام هدفها هو العمل على تقليل العجز في العام الماضي وذلك نحو 7% وذلك سيكون عن إسقاط الفوائد وعدم دفعها للحكومة الذي يوجد في البنك المركزي والأستاذ إبراهيم كنعان

 

رئيس لجنة المال والموازنة قال إن الإيرادات التي تكون في ميزانية الدولة هذا العام فقد لا تكون متوقعة بسبب ركود الإقتصاد والازمة الاقتصادية وقام العديد من المتظاهرين باقتحام البوابة التي تؤدي إلي مقر الحكومة في العاصمة وقاموا بإطلاق قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *