اقتصاد

النفط الليبي في خطر

تعتبر المعارك الدائرة فى ليبيا والصراعات الدائمة فى البلاد بين قوات خليفة حفتر والسراج من اسوأ الاوقات التي مرت على ليبيا بسبب الدمار والخراب الذي أصبحت فيه البلاد دون انقطاع لذلك تسعى الجهود الدولية الى انهاء هذه الصراعات حتى تستقر البلاد

 

النفط و الانتاج اليومي

ونتيجة للصراعات التي تحدث فى البلاد تأثرت جميع القطاعات فيه من تجارة وصناعة بجانب إنتاج النفط والغاز الطبيعي الذي يعد العائد الأساسي لاقتصاد البلاد

 

ولقد اعتبرت شركة إينى الإيطالية والتي تشترك مع الشركة الوطنية الليبية فى انتاج واستخراج  النفط والغاز الطبيعي أن إنتاج النفط تؤثر بدرجة كبيرة جدا واصبح لا يتعدى الخمسين بالمئة كسابق عهده سواء فى الإنتاج أو التصدير نتيجة لما يحدث فى ليبيا من اعتداءات

 

واعتبرت الشركة ما فعله المشير حفتر من غلق الموانئ واماكن الاستخراج التي يصدر منها البترول والغاز الى الدول او لتجميع الإنتاج من أخطر القرارات لأنه  أثر سلبا على العمل في الآبار والحقول نتيجة عدم القدرة على احتواء الإنتاج وتصديره او حتى انتقاله لمصادره المعهودة

 

وذلك بسبب غلق الموانئ تماما مما ادى الى تقليل انتاج البترول الى النصف بجانب قلة الصادر من الغاز الطبيعي مما سيؤثر على السوق النفطي بصورة كبيرة وسيؤدي إلى تضرر المستوردين والشركة المستخرجة لعدم قدرتها الحصول على حصتها الانتاجية

ليبيا والاقتصاد العالمي

ولقد اعتبرت الشركة الإيطالية ان كل هذه المساوئ ستؤدي الى ارتفاع اسعار النفط بجانب خسارة الإنتاج اليومي  الآبار والحقول مما سيتسبب في أضرار كبيرة للشركة لذلك دعت الشركة المسؤولين فى الدولة الى الاستقرار والهدنة والإفراج عن الموانئ واماكن التصدير للبترول والغاز حتى تتعافى سوق النفط للدولة ويعود ذلك على الاقتصاد الليبي بالتعافي والاستفادة من الأموال فى اعادة بناء وتعمير ليبيا والنهوض بها دوليا واقتصاديا

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق